الطريق الوحيد معالم الأسرة الصالحة رحلة الأربعين تعرف علینا بقلم استاذ البريد الكتروني فیسبوک تويتر انستقرام تلغرام

جديدنا

||

بقلم سماحة الشيخ بناهيان

حداد عالميّ لضحايا مقتل منى، جمرات بوسعة الأرض  

||

الطريق الوحيد والاستراتيجية الرئيسة في النظام التربوي الديني (الجلسة السابعة والعشرين)

يجب أن يكون أثر صيام شهر رمضان لمدّة ثلاثين يوما، التواضع وذلّ النفس/ غاية «الطاعات والعبادات وجهاد النفس» هي ذلّ النفس في مقابل الله/ لماذا يجب أن نذلّ أنفسنا في مقابل الله؟ 

||

تحليل سماحة الشيخ بناهيان لحادثة منى

بناهيان: إن إدارة صحراء منى التي تخلو من السكان في 11 شهرا من السنة وتدارك أحداثها أسهل من أن نتوقّع فيها مثل هذه الكوارث/ لا يودّ آل سعود أن تزداد شعيرة الحج روعة وجمالا...  

||

الرضا مفتاح الفرج

لا نزعم أننا إذا كنا غير راضين عن مقدّراتنا سنزداد حالا في الدعاء، ولا نتصوّر بأن في حال الشكوى وعدم الرضا سوف يرى الله مشاكلنا بشكل أفضل! إن الابتسامة في أوج المشاكل والشعور بالرضا في أثناء الدعاء مفتاح الفرج.

||

ضرورة الوعي السياسي (3)

بناهيان: ليس إصلاح حجاب النساء من أهم التمهيدات لظهور الفرج، بل إصلاح السياسيّين هو الأهمّ/ إن الساحة السياسية بحاجة إلى مراقبة النفس وتقوى عالية جدّا/الخدمة أو الخيانة السياسيّة، أعظم ثوابا أو عقابا من العبادة أو المعصية الفردية

||

ضرورة الوعي السياسي (2)

بناهيان: كان النبي(ص) بصدد إيصال الناس إلى قمّة «الوعي السياسي»/ أحد أهم برامج الله لتهيؤ الإنسان إلى لقاء الله هو التمتّع بالوعي السياسي/ لا يتحقّق الظهور إلا بعد ما أصبح أكثر الناس سياسيّين

||

ضرورة الوعي السياسي (1)

 الحكم الإلهي الثاني بعد التوحيد، هو الموقف الثوري تجاه الطاغوت + الآية القرآنية/ لماذا لم يتصدّ الإمام الرضا(ع) لاستلام السلطة مع أنه كان محبوبا بين الناس وسنحت له بعض الظروف؟/بعد مجيئ السلطة، قد يفسد حتى العمّال! 

||

الثقة برحمة الله سبب لرشد الإنسان
إن الله يحبنا وغير مهمل لمراعاتنا. فلن يوقعنا أبدا في امتحان فوق طاقتنا، ولن يبتلينا بمعصية لا نقدر على التوبة منها. ولذلك فإن القنوط من مثل هذا الإله من كبائر الذنوب. إن مجرد هذا الأمل في حذ ذاته والثقة برحمة الله عز وجل وذكر هذه الحقيقة سبب...

||

لنكن امتحانا سهلا على الآخرين
 کلّنا وسائل وأسباب لامتحان الآخرين، ولكن الأولى أن نسعى لأن لا نكون امتحانا صعبا على أحد، ليسهّل الله علينا الامتحان ويرفق بنا إذا امتحننا. إن مغفرة أخطاء الآخرين في الواقع مسح نتيجة امتحانهم السيئة، وهذا هو الفعل الذي نتوقّعه من الله.

||

لابد من تمرين

 من أجل الوصول إلى الرشد المعنوي لابد لنا من تمرين. فلا يمكن التقرّب إلى الله من دون التمارين الصعبة. وبالتأكيد إن محور هذه التمارين هو إطاعة الله، ولا سيما في القضايا التي تتعارض مع أهواء الإنسان. فإن مارسنا هذا التمرين وتجرّعنا الصعوبات والمعاناة ...