الطريق الوحيد معالم الأسرة الصالحة رحلة الأربعين تعرف علینا بقلم استاذ البريد الكتروني فیسبوک تويتر انستقرام تلغرام
۹۴/۰۷/۱۹ چاپ
 

لقاء سماحة الشيخ بناهيان مع وكالة أنباء فارس

صرّح سماحة الشيخ بناهيان المستشار في ممثلية قائد الثورة الإسلامية في الجامعات في لقائه مع المراسل السياسي لوكالة أنباء فارس قائلا:

  • لقد أنجز العميد همداني ما كان يريد، فإنه قام منهجة الحشد الشعبي للمقاومة في سوريا، وقد حان وقت حصاد ثمار هذه الفسيلة المباركة في المنطقة.
  • من بين قادتنا التعبويّين كان العميد همداني من أفضل الخيارات للذهاب إلى سوريا ونقل هذه الثقافة ومنهجة الروح التعبويّة في هذا الدفاع المقدّس القائم هناك.
  • نحن نأسف على استشهاده من جانب، ومن جانب آخر كان يعزّ عليه الموت في الفراش، فقد نال ما كان يستحقّ. وهنيئا له وسام الشهادة بعد عمرٍ قضاه بالجهاد. فإنه قد قضى حياته بالعزّ وبالجهاد في سبيل الله.
  • كونوا على ثقة بأنه سيكون لاستشهاد العميد همداني أثرٌ أكبر من حضوره خلال هذه الفترة. سوف يشتدّ حبّ العوام والخواص له في سوريا وسيترك آثارا عظيمة في المنطقة إن شاء الله. وسوف لن يتوقّف ولن يتعثّر هذا الطريق باستشهاد العميد همداني وباقي رفقائه كالعميد شاطري.
  • كان العميد همداني أحد الرجال الأبطال في الدفاع عن سوريا، فكان يرشد القوّات للدفاع عن أنفسهم كمستشار، أمّا الآن وبعد استشهاده فأصبح قوّةً عظمى في المنطقة، لأن القرآن يقول: «وَ الَّذينَ قُتِلُوا في‏ سَبيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمالَهُم» [محمد/4]. فقد خلد ذكره في القلوب والخواطر وسيبقى لشعوب المنطقة قدوة وشمسا مشرقة، وسنرى في المستقبل بركات وجوده وحضوره واستشهاده. 

تعليق