الطريق الوحيد معالم الأسرة الصالحة رحلة الأربعين تعرف علینا بقلم استاذ البريد الكتروني فیسبوک تويتر انستقرام تلغرام

جديدنا

17/04/23 چاپ
 

 

مقطع فلم | إذا لم تصلح السياسة لم تصلح الثقافة! 

  • انتاج:  موسسة البیان المعنوي
  • المدة: 02:11 دقیقة​ 

النص:

ما الذي يؤثّر في ثقافة المجتمع؟ إنهم السياسيون، فقد جاء في الخبر عن أمير المؤمنين(ع): «النَّاسُ‏ بِأُمَرَائِهِمْ‏ أَشْبَهُ‏ مِنْهُمْ بِآبَائِهِمْ».

فإذا خصّص الساسة لأنفسهم رواتب عالية مثلاً فأنّى يمكن وعظُ رعيّتهم بأن: اعملوا لله؟! على أي منبر يتسنّى قول ذلك؟! إذ سيقال لك: إن منتهى مراد هذا المسؤول هو تولّي هذا المنصب! إن عيله أن يذهب صباحاً ومساءً إلى قبر والديه شاكراً أن قد توفّق للخدمة!! إنه يقبض من المال عشرة أضعاف ما نقبض نحن! إذن لابد أنه ليس ثمة ثواب وعقاب يوم القيامة! أعَلينا نحن العوام أن نُخْلِص ولا نجد من أصحاب الكراسي إخلاصاً؟! أتراه يموت جوعاً إن لم يتقاضَ كل هذا المال!! ما المجهود الذي تتطلّبه المناصب الإدارية العليا؟ وما الإنجاز الذي يقوم به أصحابها كي يُخَصَّص لهم كل هذا الراتب؟!

لاحظوا أن المدير الذي يتولى منصبا عالياً يتمتع بشكل طبيعي ببعض الإمكانيات الرفاهية؛ فإن له بضعة أمناء سرّ وموظفين، وهم يتقاضون مرتبات بفضله، يتلقّون ويُجرون المكالمات الهاتفية ويدوّنون كتبه الإدارية ..الخ. كل هذا يُسجَّل باسم هذا المدير.وهناك سائق يقود له السيارة ويذهب ويأتي به، وثمة هالة عظيمة من الفخر تحيط به وجاه عريض يكسبه، كما تتهيأ لأبنائه، بسبب هذا الجاه، صفقاتٌ مربحة لا يتهيّأ مثلُها لأبنائنا!

إن في وسعه أن يعيش بنمط آخر، فلا ينبغي تقييم كل شيء بالمال. فهل ثمَّنَ الشهداء شهادتَهم والمجاهدون جهادَهم وكل ما لديهم بالمال؟! فإذا خصّص الساسة لأنفسهم رواتب عالية مثلاً فأنّى يمكن وعظُ رعيّتهم بأن: اعملوا لله؟! فإن لم تصلُح السياسية فسوف لا تصلُح الثقافة. السياسيون هم أكثر العوامل تأثيراً على المجتمع.

تعليق