الطريق الوحيد معالم الأسرة الصالحة رحلة الأربعين تعرف علینا بقلم استاذ البريد الكتروني فیسبوک تويتر انستقرام تلغرام

جديدنا

17/05/10 چاپ
 

 

مقطع فلم | لماذا لا يستغفر الناسُ ربَّهم إلا قليلا؟

  • انتاج:  موسسة البیان المعنوي
  • المدة: 02:46 دقیقة​

النص:

أتعلمون لماذا الناس لا يستغفرون الله إلا قليلاً؟ هل هو لقلة معاصيهم؟ كلا. هلا أخبرني أحدكم عن أهم أسباب قلة استغفار الناس؟ لعدم إدراكهم له.. غيره. لغفلتهم.. غيره. ظنّاً منهم أنهم على صواب.. غيره. لنسيانهم ربَّهم.. غيره. لئلا تنكشف معايبهم.. غيره. لنسيانهم خطاياهم.. لانشغالهم بأهوائهم..

أتدرون ما هو أهم عامل وراء قلة استغفار الناس؟ إنه عدم اطمئنانهم لمحبة ربهم! إنهم لا يعتقدون بكون الله رؤوفاً! هم لا يصدقون بأن الله يأخذ بالبكاء لمجرد قولهم: إلهي العفو!! عذراً! لا أعرف كيف أعبّر، فالله لا يبكي لكنكم تفهمون قصدي.

لماذا الناس لا يستغفرون؟! لتصوّرهم بأن الله سيّئ الخُلُق. فلو علموا بأن الله أحنّ عليهم من أمّهاتهم لكانوا كالطفل الذي لا تمرّ دقيقة إلا وَبكى عند أمه. أرأيتم كيف أن الطفل يبكي لأيّ سبب؟ إنه يبكي كلما أراد شيئاً! إذن السبب وراء قلة استغفار الناس ربَّهم هو عدم ثقتهم بأن الله يحبّهم محبة غامرة، كحالة الطفل مع أمه. فالطفل، كما تلاحظون، يبكي عند أمه بكل سهولة لأنه على ثقة كاملة بأنه سيُرغم أمّه على الاستسلام بمجرد أن يبكي.

ولقد وُضّحَ سبب ذلك في دعاء كميل بأجمل بيان: «يا مَن اسمُه دواء، وذكرُه شفاء، وطاعتُه غِنًى.. ارحَم..» إلهي! ارحمني.. فإنّ أملي فيك، «ارحم مَن رأسُ ماله الرجاء، وسلاحُه البكاء!».. إلهي.. سأبكي (إن لم..)! مَن ذا الذي يهدّد الله بسلاح البكاء؟! هل شاهدتم كيف يهدّد الطفل أمَّه بسلاح بكائه؟ لأنه على ثقة بمحبة أمه له. إذن مَن الذي يهدّد الله بسلاح البكاء؟ إنه الواثق بأنه ما إن يبكي، يقول الله له: حسنٌ، حسنٌ يا حبيبي، حسنٌ.. إنه يتوعّد (ربّه) أنْ سأبكي.. «وسلاحه البكاء». إذن مَن الذي يكثر من البكاء على باب ربه؟ إنه الذي يعلم بأنّ البكاء عند الله سلاح!

البعض يبكي ملءَ يده دموعاً! نعم، ملءَ يده.. هكذا، ثم تراه يحدّث نفسه: لا أدري، هل سينظر الله إليّ أم لا؟!! ماذا حسبتَ الله يا هذا؟!! إنه تعالى يقول: بمجرد أن ينكسر قلب عبدي ينتهي الأمر، فما بالك بسيلان عبرته! إذن لماذا استغفارنا قليل؟ لأننا لا نعتقد بأن الله يحبنا! أساساً هل تعتقدون بأن الله يحبّنا كل هذه المحبة؟! نحن دائماً نتصور بأن الله يهُمّ بضربِنا!

أتعلمون لماذا الناس لا يستغفرون الله إلا قليلاً؟ لأنهم غير مطمئنين لمحبّة ربهم!

تعليق