الطريق الوحيد معالم الأسرة الصالحة رحلة الأربعين تعرف علینا بقلم استاذ البريد الكتروني فیسبوک تويتر انستقرام تلغرام
۹۸/۰۲/۲۵ چاپ
 

مقتطفات من كتاب العبد والمولى ـ القسم الثاني

علاقتنا مع الله علاقة متبادلة، والوقوف بين يدي الله ليس من قبيل الوقوف أمام الضريح.

 العلاقة مع الله علاقة مع كائن حي، قد يفسح لك المجال للاتصال به تارة وقد لا يفسح أخرى.  

العلاقة مع الله علاقة متبادلة

  • خلافاً لما يتصوّر البعض من أنّ علاقة الإنسان مع الله عزّ وجلّ تكون من طرف واحد، فإنّها علاقة متبادَلة بكل معنى الكلمة. فالبعض يتخيّل اللهَ كالمزار أو الضريح المستقرّ في مكانٍ ما، نتوجّه إليه متى شئنا، ونبقى بعيدين عنه إن لم نقصده. والحال أننا ـ في كثير من الأحيان ـ نوَدّ السير نحو الله لكنه سبحانه لا يفسح لنا المجال، كما قد لا نهوى ـ في أحيانٍ أخرى ـ التوجّه إليه على الإطلاق لكنه تعالى ـ ولسببٍ ما ـ يجذبنا إليه.
  • أجل، يتوهّم الكثيرون بأن الله تبارك وتعالى يقيم في مكان معيّن، وأننا نستطيع أن نرجع إليه متى أحببنا، ونُرسل إليه كلما أردنا، وأنه سبحانه سيتقبّله منّا! ويتخيّل أمثالُ هؤلاء أنّ اللهَ كائن ساكن ومُنفعل تماماً. نعم قد لا يجري ذلك على ألسنتهم، لكنهم ـ في الواقع ـ يحملون هذا التصوّر. هذا على الرغم من أن الله تعالى أشدّ فعّالية بكثير من الناس من حولنا.

العلاقة مع الله علاقة  مع كائن فعّال

  • لاحظ أنّك لا تسأل أيّاً كان عن عنوانٍ تريد معرفته، بل تحاول أن تستفسر عنه ممّن لا تتوقّع أن يكون ردّه، مثلاً: «لستُ أدري»، أو: «لا أريد الإجابة»، أو: «لا وقت لديّ»، ثم يتركك ويذهب لحال سبيله. فمن أجل تواصلٍ بسيط كهذا، تُجري تقييماً ودراسة نفسيّة إجمالية لتحديد الشخص الذي تستفسر منه، ومَن يكون ردّه أفضل. وبشكل عام فإنك تحاول أن تتكهّن، إجمالاً، كيف سيعاملك الشخص الذي أنت في صدد الاتصال به؟
  •  ولا بد للاتصال بالله تعالى أن يكون على هذا النحو أيضاً. فعندما نبغي مخاطبة الله من أجل عبادته علينا أن نعرف إن كان تعالى سيهتمّ بنا أم لا؟ ولا يعني هذا أنّ الله سبحانه ـ شأنه شأن الناس العاديّين ـ يغضب ويرضى لأتفه الأسباب، ولا بد أن يكون رائق المزاج كي نقصده! كلا، فاستياء الله وسروره يخضعان لحسابات خاصة وقواعد معيّنة تُناقَش في محلها. أمّا موضوع كلامنا في الوقت الحاضر فهو أنّ الله «فعّال» ولا ينبغي عدُّه موجوداً «مُنفَعلاً». لكننا في أحيان كثيرة لا نقيم لله الوزنَ الذي نُقِيمه لإنسانٍ فعّال عاديّ!

تعليق