الطريق الوحيد معالم الأسرة الصالحة رحلة الأربعين تعرف علینا بقلم استاذ البريد الكتروني فیسبوک تويتر انستقرام تلغرام
۹۸/۰۴/۰۹ چاپ
 

مقطع فلم | كل شيء مرتبط بقلبك.. كل شيء؟

  • انتاج:  موسسة البیان المعنوي
  • المدة: 02:41 دقیقة

النص:

كل شيء مرتبط بقلبك. لماذا لا ترحل بباطنك؟ في الدنيا لا يقيم أحدٌ وزناً لما نحب، أما الله فليس هكذا، في العالم الذي يحكمه الله، عالم الوجود، كل شيء مرتبط بقلبك.. كل شيء مرتبط بقلبك. انظر إلى صديقك، بعد أن كان مثلك إنساناً عادياً، إلى أين رفعوه الآن؟! إلى أعلى عِلّيين.. ستعترض أنه: "لم يكن بيننا فَرق!" فيقال: صديقُك هذا ما كان أبداً إنساناً صالحاً، كان شخصاً عاديّاً مثلك لكنه كان دوماً يطمع في أن يكون صالحاً.. فرفعناه.. أرأيت مدى جهل بعض الناس؟! يقول: ما جدوى ذهابك لمجلس العزاء، تَحمَى لِلَحظات ثم تبرد بخروجك، ما فائدة ذلك؟ ـ الله لا ينسى هذه اللحظات.. إنها اللحظات الجميلة من حياتي، يكفي أن يُعجَب ببواطننا للحظة، لا ضرورة لأن يكون المرء صالحاً دوماً. ـ لماذا هكذا؟ ـ لأن بواطننا مهمّة جداً عند الله تعالى. إحدى الوساوس الدائمية لإبليس الرجيم، الشيطان اللعين هي عدم إتاحته الفرصة لنا للعمل على تهذيب أنفسنا. يقول: "دعكَ من هذا، ما الذي ستناله إن جلستَ وتمنّيتَ بضع أمنيات؟!" قل له: "يا لئيم.. أولياء الله من العرفاء لم يصلوا ما وصلوه إلا عبر هذه اللحظات الجميلة! فلماذا تزرع فِيَّ اليأس قائلاً: إلى أين تظن أنك ستصل إن جلستَ مع نفسك وتخيّلتَ بضع أمور جميلة؟ بلى، سأصِل!" ليس من الضروري أن تنظر إلى ماضيك قائلاً: "أمضيتُ حياتي بلا تقوى"، لا بأس، قل: "إلهي، أنا أريد.. لقد قرّرتُ.. أنا عازم".

 

تعليق