الطريق الوحيد معالم الأسرة الصالحة رحلة الأربعين تعرف علینا بقلم استاذ البريد الكتروني فیسبوک تويتر انستقرام تلغرام
۹۸/۰۶/۱۹ چاپ
 

مقطع فلم | فقط انظُر إلَيّ...

النص:

الحسين(ع) بذل في هذا اليوم الكثير لكي يُلفت انتباهنا. إن لدينا مواضيع تستحق الالتفات: الله (تعالى).. القيامة.. الحسين(ع).. وأسهلُها "الحسين".. لأنه(ع) جاء بنفسه ليلفت انتباهنا إليه، روحي فداه! جاء بنفسه.. فقد يقف المعلّم في الصف قائلاً: يا أولاد، التفتوا إلَيَّ. لكن التلميذ ذهنُه شارد. ينظُر إلى المعلم، لكن ذهنه في مكان آخر. لطالما خاطبك الله في الأعالي: عبدي، التفت إِلَيّ وذهنُك في الصلاة ليس معه! أما الحسين، أتعلم ماذا يفعل؟ إنه كالمعلم الذي يقترب من التلميذ، ويمسك برأسه، يقول له: حبيبي، فقط انظُر إليّ.. تذهب إلى مأتم الحسين والمشاكل تعصف برأسك. يخاطبك(ع): سأُعالجُها لك.. اِنسَها.. لا تفكر فيها.. انظر إِلَيّ.. ـ يا حسين، لا ترفع يديك عني. والله لا أبالغ.. يقول(ع): سأظل ممسكاً بك.. انظر إليَّ فقط. لا إله إلا الله. والله أنا عازم على قتلك اليوم (خطاب للحاضرين). هكذا هو الحسين(ع) حتى مع أعدائه. لا إله إلا الله. من لا يطيق السماع... فليصرخ.. لا أدري.. يا حسين، اشغَل أذهان هؤلاء... لئلا يصيبهم مكروه لا سمح الله. جلس الشمر اللعين على صدر الحسين... لسان حال الحسين يخاطبه: اُنظُر في وجهي... اُنظُر إِلَيّ... «مَنْ أَنَا؟»... إنني أكلّمك!... فقال(الشمر): ما الذي تقوله؟!!.... لما رأى الشمر أن الحسين يُصر على لفتِ انتباهه قلَبَه على وجهه....

تعليق