الطريق الوحيد معالم الأسرة الصالحة رحلة الأربعين تعرف علینا بقلم استاذ البريد الكتروني فیسبوک تويتر انستقرام تلغرام
۹۸/۰۷/۰۷ چاپ
 

مقطع فلم | مقترح لأربعينية هذا العام..

النص:

هذا العام سننطلق بالمشي من مسجد السهلة. كل شيء فينا يجب أن يكون مهدوياً، بل هذا هو معنى "المُنتظِر" أساساً.. حياتنا.. مجتمعنا.. سياستنا.. أخلاقنا.. أسرتنا.. كلها يجب أن تكون مهدوية. وكذا الحال مع مجلس أبي عبد الله الحسين(ع)، بل ومع الأربعين أيضاً.. هذا العام سننطلق بالمشي من مسجد السهلة. هذا العام اجتمع بي الزملاء متسائلين: "ماذا نصنع في هذه الأربعينية. قلت لهم: "تعالوا هذا العام، وأقوى من كل عام، نربط الأربعين، وهذه المسيرة المهيبة بصاحب الزمان أرواحنا له الفداء، بل هذه هي الحقيقة أساساً. فأنتم تقولون في زيارة الأربعين: «وَنُصرَتِي لَكُمْ مُعَدَّة».. إني أتيتُ لنصرتكم.. في الحقيقة قَولي: أتيتُ لنصرتك يا حسين، يعني: أتيتُ لنصرة ولدك. فهي ليست رحلة تعظيمٍ للتاريخ لكي ترتبط بالماضي، فإن كانت تاريخية فهي لتَصَفُّح التاريخ، ومستقبل التاريخ. أجل، إنها تاريخية، لكنها تحدد مستقبل التاريخ. اجتمع الرفاق قائلين: هذا العام سننطلق بالمشي من مسجد السهلة.. من "بيت" صاحب الزمان(ع).. نعم، بالنسبة لأرباب الذوق والمعنى وأهل التوفيقات، فجيّد، هو مقترح جميل..

تعليق