الطريق الوحيد معالم الأسرة الصالحة رحلة الأربعين تعرف علینا بقلم استاذ البريد الكتروني فیسبوک تويتر انستقرام تلغرام
۹۸/۰۷/۱۰ چاپ
 

أن تكون آدميّاً بالمحبة

لطالما كرر الله تعالى في كتابه العزيز تهديده للعاصي بأنه سيسلبه حبَّه ووعده للمُحسن بأنه سيغمره بحبه. فالله عز وجل يرغّب، ويُرهِب، ويربّي عباده الأنقياء بالمحبة. فمن الواضح إذن أنّ بلوغ الآدمية بمحبة الله هو أرجح من الخوف من النار والشوق إلى الجنة.

تعليق