الطريق الوحيد معالم الأسرة الصالحة رحلة الأربعين تعرف علینا بقلم استاذ البريد الكتروني فیسبوک تويتر انستقرام تلغرام
۹۸/۰۸/۱۹ چاپ
 

مقطع فلم | كن أمّ نفسك

النص:

كلّنا يودّ أن يكون طاهراً ولذلك كلّنا يُخفي عيوبه كن أمّ نفسك! فلا تتغاضى الأمّ عن أوساخ ثوب طفلها تأخذه وتنظّفه جيّدا ولا حاجة إلى العطر فإن الطفل بنفسه معطّر ما شاء الله! كن أم نفسك! من الآلام العظيمة أن تختفي العيوب في زوايا قلب الإنسان! لماذا؟ لأن الإنسان يكره السيئات! فيتغاضى عنها بدلا من أن يسعى للبراءة منها يسعى لئلّا يراها ـ لا نحن نزيلها! ولكن لأن الإزالة صعبة والإنسان عجول فيقول: إذن فلأخفِها في الحال ثمّ تختفي العيوب الإنسان ولأنه يرغب في النقاء يخفي عيوبه فيتمادى في الإخفاء حتى ينكرها ثمّ يتمادى في الإنكار حتى يعدّ نفسه طاهرةً هناك سلوك باسم السلوك الدفاعي الناس يدافعون عن أنفسهم افترض أن الأرض هنا مبتلّة وكأساً ساقط إنك لم تسكب الماء بل جالس بجنبه فأسألك: لماذا أرقت الماء على الأرض هكذا؟ ـ أنا لم أرقه! ماذا لو كنت قد أرقته؟ لقُلتَ: وهل هنا مكان وضع إناء الماء؟! الناس يدافعون عن أنفسهم إن لم يكن فاعِلَه، فيكاد يضربك! يا هذا! لماذا أرقت الماء؟ ـ أنا لم أرقه.. فاعرف حدودك! يكاد يضربك! وإن كان قد أراقه، يبرّر عمله.. السلوك الدفاعي ـ لا.. أتدري لماذا؟ السلوك الدفاعي، هو نفس المرض الذي يخفي عيوب المرء عن أنظاره ومن أخفى عيبَه فقد شَقِيَ شقاءً طريقٌ لاكتشاف العيوب الخفيّة من ذا الذي يريد أن يكتشف عيوبَه الخفيّة؟ من؟! كلّ من أراد ذلك، فليمارس هذا العمل هناك جهاز يبدّل القمام إلى الطاقة إنه جهاز تُستَخدم فيه أشعّة الليزر سجّل عيوبَك على ورقة وضعها أمامك ثمّ حدّق فيها بليزر نظرك قل: هذا واقعك.. ألا تستحي؟! تبرُؤ يُنتج طاقةً بودّي أن أصرخ وأقول: يكون بمثابة عبادة أربعين سنة «ذَمُّكَ لِنَفْسِكَ أَفْضَلُ مِنْ عِبَادَتِكَ أَرْبَعِينَ سَنَة» إن قلت: ويلٌ لي! استحِ! يكون بمثابة ماذا؟ عبادة أربعين سنة! يقول الله: إن عيوبك كالقمام الكامنة في وجودك، فلا تُخفِها، بل أخرجها بالاستغفارولا تكبّها أينما كان تعال كبّها في مكان يتسنّى لي إمحاءها كبّها بفناء بيتي ـ ولكن يتلوّث فناء بيت الله! ـ أنا أطهّرها فإني طاهربإمكاني أن أدفنها آتِ بها فلا تُخفِها في الدولاب فيَغمُرك نَتنُها فاجلفها جيّدا ونظّفها وأتِ بها آتِ بها وسلّمها إليّ فأنا أزيلها تختفي العيوب في زوايا قلب الإنسان! لماذا؟ لأن الإنسان يكره السيئات! فيتغاضى عنها بدلا من أن يسعى لاجتثاثها يسعى لئلا يراها كن أمّ نفسك! فلا تتغاضى الأمّ عن أوساخ ثوب طفلها تأخذه وتنظّفه جيّدا ولا حاجة إلى العطر فإن الطفل بنفسه معطّر ما شاء الله! كن أم نفسك!

تعليق