الطريق الوحيد معالم الأسرة الصالحة رحلة الأربعين تعرف علینا بقلم استاذ البريد الكتروني فیسبوک تويتر انستقرام تلغرام

جديدنا

|| ۹۹/۰۱/۰۹

اللَذّات العميقة في الطبيعة

النزوع نحو الطبيعة هو، في الأصل، دأبُ أهل المعنويات والدين. فالدين ينهانا عن اللذات غير الطبيعية، وهي السطحية، وذلك لكي ننال اللذات العميقة في الطبيعة.

|| ۹۹/۰۱/۰۶

الطريق الوحيدة إلى الله

ليس ثمة إلى الله تعالى غير طريق واحدة وهي أن ندوس على آمالنا ورغباتنا، وهناك طرق كثيرة ومتنوّعة للدوس على آمال النفس ورغباتها.

|| ۹۹/۰۱/۰۵

مقياس لطف الله بنا

حقائق الحياة المُرّة، كما الرياح المُضادّة، تُعيق حركتنا المطلوبة. فإذا قاوَمنا هذه الرياح أو هرَبنا منها فستطرحُنا أرضًا، أما إذا رحّبنا بها، وامتطيناها، فسنحلّق عاليًا.

|| ۹۹/۰۱/۰۴

التحليق بأجنحة مرارات الحياة!

حقائق الحياة المُرّة، كما الرياح المُضادّة، تُعيق حركتنا المطلوبة. فإذا قاوَمنا هذه الرياح أو هرَبنا منها فستطرحُنا أرضًا، أما إذا رحّبنا بها، وامتطيناها، فسنحلّق عاليًا.

|| ۹۹/۰۱/۰۳

مستوى الرؤية

كلما تقدم الإنسان في العمر ارتفع مستوى رؤيتِه، فيرى الزمن قصيراً والأرضَ أضيق. وإن بلغتْ رؤيتُه أعلى مستوياتها فسيرى يوم القيامة أيضاً. وكأن الإنسان إذا ...

|| ۹۹/۰۱/۰۲

وقت السحر أفضل أوان للخلوة

أثناء الخلوة يجد المرء نفسَه أفضل من أي وقت آخر، كما قد يخسرها بأشد من أي وقت آخر أيضاً. وساعة الخلوة هي أوان حصد امتيازات جمة، وزمان فقدان ...

|| ۹۸/۱۲/۲۸

شرط سعادة المجتمع

ما لم يَعُدّ أفراد مجتمعٍ ولوجَ عالم السياسة أهم التكاليف الإلهية الملقاة على عواتقهم فلن يبلغوا حدّ السعادة. وإن إصدار الأحكام السياسية العادلة هو أهم التكاليف الدينية.

|| ۹۸/۱۲/۲۷

ديباجة الحياة

السَّحَر هو وقت اليقظة وديباجة الحياة. فإن لم نجعل باكورة يقظتنا وقتَ السحَر فسوف لا نكون - طيلة ساعات اليوم - أحياءً بكل كياننا، وكما لو كنا نياماً سوف لا تعمل ...

|| ۹۸/۱۲/۲۶

أصحاب القلم

القلم ليس كالملعقة! فمن دون الملعقة يمكن تناول الطعام، أما من دون القلم فيتعذّر التمتع بالحياة الكاملة. فإما أن تقرأ، وإما أن تكتب، وإلا فإنك لستَ من أصحاب القلم، ولا ...

|| ۹۸/۱۲/۲۵

أمثال هؤلاء ينالون الشهادة

الشغوفون بالعمل على هداية الناس والعاشقون لسعادة البشر ينالون الشهادة بدل أن يموتوا، وشهادتهم هذه تُكسبهم قوة خالدة وتجعل لهم تأثيراً عظيماً ...