الطريق الوحيد معالم الأسرة الصالحة رحلة الأربعين تعرف علینا بقلم استاذ البريد الكتروني فیسبوک تويتر انستقرام تلغرام
18/02/17 چاپ
 

 

 

مقطع فلم | بكاء الخواص

  • انتاج:  موسسة البیان المعنوي
  • المدة: 01:43 دقیقة

النص:

يشهد الله أن لو بلغتم درجة البكاء بالحدّ الأقصى الذي هو بكاء الخواص لا العوام

لبكيتم بدل الدموع دما هناك نوعان من البكاء على فاطمة الزهراء (س)، أحدهما بكاء بالحد الأدنى

والآخر بكاء بالحد الأقصى البكاء بالحدّ الأدنى ما هو؟ هو أن تبكي متسائلا لماذا ضربوا الزهراء (س)

البكاء بالحدّ الأدنى ما هو؟ هو أن تبكي على مقتل محسنها

البكاء بالحد الأدنى ما هو؟ هو أن لماذا أحرقوا باب بيت علي (ع)؟ لا أعني أن في هذا البكاء بأس!

كما أن البكاء بالحدّ الأقصى يشمل كل هذا البكاء ولكن أتدري ما هي جذور لوعة الباكي؟

إنه يحترق متعجّبا؛ هل منعوا عليّا من تسلّم زمام السلطة؟! ثمّ يكاد يبخع نفسه ويصبّ الدموع ويبكي

ثم يقال له ومع ذلك قد أحرقوا الباب...

فلا يكاد يطيق ذلك عنذئذ يجب علينا أن نبكي على ما أزاحوا علي بن أبيطالب (ع) عن مكان الصدارة

 ...وبعد كل هذا أصحيح أن ضربوا بالسياط؟! وهل أحرقوا البيت؟!

 ليس بدء اللَّوع هو فجيعة الباب والجدار

وإنما بدء اللوع هو عدم حصول الإسلام على القوّة

إن بدء التفجّع هو أن تركوا عليّ بن أبيطالب غريبا..  

تعليق