الطريق الوحيد معالم الأسرة الصالحة رحلة الأربعين تعرف علینا بقلم استاذ البريد الكتروني فیسبوک تويتر انستقرام تلغرام
18/02/25 چاپ
 

مقطع فلم | حلاوة الخيال!

  • انتاج:  موسسة البیان المعنوي
  • المدة: 04:57 دقیقة

النص:

هل الدنيا أفضل، من ناحية الإمكانيات، أم الجنة ورضوان الله؟ أخبروني من فضلكم

الجنة ورضوان الله، يقول، لا تقاس بالدنيا في الدنيا تأكل بضع لُقَم، وتشرب بضع جرعات شراب فتضطر للذهاب إلى "مكان" نتن الرائحة يخجل المرء من ذكر اسمه!

لماذا لا تجتذبنا الآخرة، لكن تجتذبنا الدنيا؟!! لماذا؟!

هل لأن الدنيا "نقد"، والآخرة "آجل"؟ هل لأنك ترى الدنيا ولا ترى الآخرة؟ كلا..

بل كون الدنيا "نقداً"، بالمناسبة لا بد وأن يجعلها تسقط أسرع من عينك، أنت ابن آدم!

ذلك أن الله سوّاك، أنت ابن آدم، بحيث تنظر بسرعة إلى عواقب الأمور

فتقول: ثم ماذا؟! جاءني ذات يوم عريس وقال: اليوم عُرسي.. لكنني لستُ مسروراً كثيراً!

قلتُ: ألا تحب عروسك؟

ـ بلى، أحبها، لكنهم يبالغون في الإجراءات..

نريد التقاط صور، نريد تصوير أفلام، نريد كذا.. كذا أما أنا فلا ينتابني شعور خاص..

قالوا لي: راجع مستشاراً اجتماعياً فأنت مريض!

الحق، نظرتُ يمنة ويسرة لأتأكدّ من خلو المكان، فرأيتُ أن لا أحد

وقلت له: انظر، الباقون، المهتمّون جدّاً بهذا الموضوع، هم المرضى

أما أنت فسليم! أنت الذي صُنعتَ بطريقةٍ، ما إن ترى الدنيا ينتهي الأمر، فلا تستلذَّها!

انظر إلى شيوخ المجلس، إنك ستغدو مثلهم.. ما عاد يرغب حتى في مضغ لقمته!

الإنسان مخلوقٌ ما إن تقع عينه على الدنيا حتى تسقط من عينيه يا أخي، لِمَ ينبغي لنا الذهاب إلى الخلاء بعد تناول الطعام! فلماذا نتعلّق بالدنيا إذن؟!

سأقول لكم.. أتدرون لماذا نحن نحب الدنيا؟ الشيء الذي يجعلنا نحب الدنيا هو "خيال الحصول على الدنيا" وليس كون الدنيا نقداً!

ـ أَدخلُ الجامعة، أحصَلُ على شهادة الدكتوراه، فينادونني: حضرة الدكتور

سيموت ابن خالتي غيضاً.. لم يحصل حتى على الثانوية أَخرجُ مع زوجتي والأطفال، فتقول لي زوجتي: يا دكتور، خذ الطفل! آآآه.. أيّ متعة!

أحد أسباب التذاذ الإنسان بهذا العيش هو التخطيط للوصول إلى لذّةٍ ما فإذا وصلها سيكتئب.. سيقول لنفسه: ليس هذا ما كنت أطمح إليه سيكتشف المستوى الضحِل لهذه المتعة فيكره الهدف الذي اختاره لو شاهدتَ هذه الدنيا جيداً لما التذذتَ بها فماذا لو شاهدت الآخرة جيداً؟

يخلق الإقبالُ على الآخرة في كيان الإنسان من اللذة ما يجعله ينسى جميع لذات الدنيا، بل وآلامها أيضاً! الموضوع الوحيد الذي شرحه الله تعالى بنفسه في القرآن الكريم

بل إن المفسرين حين يبلغونه يتوقفون عن التفسير قائلين: ماذا نفسّر والله تعالى نفسه يتولّى ـ بالتفصيـــل ـ تفسيـــره هو "الجنة" يقولون: ماذا عسانا نقول هنا؟! أهداب الحور العين كذا.. أعينهُنّ كذا.. القمصان التي يرتدينها كذا.. وأنّ من مُتَع المؤمنين مسامرة بعضهم البعض.. وأن غلمانهم كذا.. لا تقل: حسنٌ، الجنة مكان جيّد، دعنا من هذا.. إنك تتخيّل المشاهد الدنيوية البهيجة ألف مرة ومرة فكيف بالأحوال الخارقة التي يصفها الله، نعم الله، للإنسان

بطريقة وكأن.. أعتذر، نعوذ بالله.. وكأنّ الله نفسه في جَذَل!! يقول لرسوله: أنت لا تدري ما الخبر هناك.. وما الذي أخبّئه للمؤمنين! لماذا لا نستعمل خيالنا في الشوق إلى الجنة؟

لماذا نستعمل خيالنا لكل شيء ونلوّن الدنيا في أعيننا، في حين أنها بالأبيض والأسود

ولا نفعل شيئاً بخصوص العالم الآخر، الملوَّن أصلاً؟! أحد أسباب اللذائذ المعنوية هو تصوّر الجنة التصوّر الذي أراد الله أن نملكَه فلتلتذَّ بتصوّر الجنة.

 

تعليق