الطريق الوحيد معالم الأسرة الصالحة رحلة الأربعين تعرف علینا بقلم استاذ البريد الكتروني فیسبوک تويتر انستقرام تلغرام
۹۷/۱۱/۰۸ چاپ
 

السعادة الغامرة

ما دمنا نفتش عن سعادتنا وإرضاء أنفسنا فسوف لا نبلغ عميق الرضا وغامر السعادة، أما إذا عقدنا العزم على إدخال السرور إلى صدر غيرنا فسنكون أعظم سعادة. ولا يبلغ سرورُ الإنسان ورضاه أقصاه حتى يكون دأبُه إرضاءَ ربه وإسعادَه.

تعليق