الطريق الوحيد معالم الأسرة الصالحة رحلة الأربعين تعرف علینا بقلم استاذ البريد الكتروني فیسبوک تويتر انستقرام تلغرام
۹۸/۰۴/۱۲ چاپ
 
 

مقطع فلم | لماذا تريد إدخال الجميع إلى الإسلام؟

  • انتاج:  موسسة البیان المعنوي
  • المدة: 04:45 دقیقة

النص:

"نحن" المسلمين نعتقد.. أمير المؤمنين "خاصّتنا" قال "لنا".. "نحن" أصغينا.. "نحن" قرأنا.. "نحن".. يا أخي، كفاكَ "نحن"، "نحن".. "نحن" التي تريد بها أن تعزل نفسك عن باقي بني الإنسان بالدين! أَقترح من الآن أن نقول: "نحن البشر".. نعم "نحن البشر"، دع الجميع يُقبِل.. فإن قلتَ: "نحن المسلمين" اعتبرَ المسيحي نفسَه معزولاً عنك قائلاً: "حسنٌ، لسنا معنيّين، إنه يتحدث عن جماعته هو..!" دع الجميع يُقبِل.. روائع ديننا المعنوية التي ينبغي عرضها على شعوب العالم كثيرة جداً؛ دعاء كميل مثلاً، أهو من خصوصيات المسلمين؟ بل في وسعنا القول إنه، بشكل من الأشكال، ليس دعاء أمير المؤمنين(ع)، إنه دعاء الخضر(ع)! كما أنّ من بين أروع أحاديثنا هي التي تضم الحوار بين موسى(ع) وربه عز وجل، والتي قد رواها أئمتنا(ع). في مكة وفي أعمال الحج لا تكادون ترون تذكاراً لنبينا الكريم(ص) لكن هناك مقام إبراهيم(ع)، ومقام هاجر – إن صح التعبير - وهو المسعى بين الصفا والمروة، وبئر زمزم، آثار أقدام نبي الله إسماعيل(ع)، ومِنى وعرفات وأمثالهما.. عرفات مثلاً محل آدم وحواء(ع) الذي أكثَرا فيه البكاء، الهَدْي هو تأسٍّ بالنبي إبراهيم(ع)، ورمي الجمار أيضاً اقتداء بإبراهيم (ع). أتدرون أنّ أغلب مسيحيّي العالم لا يعلمون بمدى احترامنا للنبي إبراهيم(ع)؟ في حين أن إبراهيم(ع) ليس خاصتنا! دعهم يُقبِلون.. دعهم يتعرّفون.. ولقد جرّبتُ قول هذا (لهم) أثناء بعض رحلاتي في الطائرة فلم يكونوا يصدقون.. كانوا يظنون أنني أكذب عليهم لاجتذابهم. إخواني، ليس ثمة "نحن" بمعنى أن نشيّد حولنا سوراً ولا ندع أحداً يدخله. نعم، اليهود هذه طريقتهم.. أما نحن فلسنا هكذا. الذي يدرك مناجاة الإمام السجاد(ع) ويلتذ بها، بل ويناجي ربه بها في الكنيسة، أَمِنَ الضروري أن يدخل الإسلام أوّلاً؟ لِمَ الإصرار على اعتناقه الإسلام؟ (قل): يا هذا، لا تخف! لا نريد إدخالَك الإسلام! فقط هاك الصحيفة السجادية، اقرأها، وتمتّع.. التَذّ بها! هناك أشخاص هائمون بتعابير أمير المؤمنين(ع) في نهج البلاغة، لكنني إلى الآن لم أعثر على مَن يحمل دافعاً لطرح نهج البلاغة على مستوى عالمي. يا أخي، ضع أقسامَه التي تخاطب خصوص المسلمين جانباً واطرَح أقسامَه العامة.. دع الآخرين يلتذّون بها. أَقترح من الآن أن نقول: "نحن البشر".. نعم "نحن البشر" دع الجميع يُقبِل.. فإن قلتَ: "نحن المسلمين" اعتبرَ المسيحي نفسَه معزولاً عنك قائلاً: "حسنٌ، لسنا معنيّين، إنه يتحدث عن جماعته هو..!" روائع ديننا المعنوية التي ينبغي عرضها على شعوب العالم كثيرة جداً. دع الجميع يُقبِل..

 

تعليق